Thoughts about the cademics return to Iraq

General discussions Concerning Iraqi Higher Education

Moderator: Al-Wahedi

Post Reply
Al-Wahedi
Site Admin
Posts: 302
Joined: Fri Nov 26, 2004 2:24 pm
Contact:

Thoughts about the cademics return to Iraq

Post by Al-Wahedi » Fri May 08, 2009 10:28 am

غالب حسن الشابندر

٠٥/٠٥/٢٠٠٩ الثلاثاء ١١-جماد أول-١٤٣٠ هـ
--------------------------------------------------------------------------------

في لقاءه مع الجالية العراقية في لندن دعى رئيس الوزراء السيد نوري المالكي الكفاءات العراقية للعودة إلى بغداد للاستفادة من طاقاتهم وخبراتهم وممارستهم ، والدعوة في الواقع ليست جديدة ، فقد أعلن السيد المالكي قبل سنتين تقريبا أن حكومته بصدد وضع خطة لاستعادة أهل الكفاءات العراقية ، وفي وقتها كتبت ثلاث مقالات في ايلاف عن إمكانية هذه العودة وشروطها ، وبينت في وقتها إنها دعوة غير قابلة للتحقق وشرحت أسباب ذلك مفصلا ، واليوم حيث يكرر السيد رئيس الوزراء الدعوة مرّة ثانية ، فليس لي سوى القول إنها دعوة جادة من حيث المبدا ، ولكن يحق لي كمواطن عادي أن أسال كم هي جادة في نفس ا لوقت من ناحية موضوعية ؟!
ليس من شك أن عودة الكفاءات العراقية ثورة علمية وعمرانية وبنيوية ، والعراق في أشد الحاجة اليوم إلى كفاءاته المتغربة ، ولكن لست أدري هل العودة هذه تتم بمجرد طرح الفكرة على الكفاءات المغتربة ، أم أن في جعبة السيد رئيس الوزراء خطة كاملة مسبقة وهو عندما أطلق دعوته الكريمة هذه إنما هو مطمئن إن هذه الكفاءات سوف تجد كامل حريتها في العمل ، وإنها سوف تجد أمكنتها ومهماتها جاهزة ؟ ! لست أدري حقيقة ، فكاتب هذه السطور كأي مواطن عادي لا يعرف شيئا عن خطط الحكومة في هذا المجال ولكن يحق لنا بمثل هذا السؤال بطبيعة الحال .
إن هذه الدعوة الكريمة كما أتصور يجب أن يخطط لها أصحاب الكفاءات أنفسهم بالتعاون مع طاقم حكومي متخصص بحاجات البلد ، وعارف بشكل مفصل بشروط ومقتربات واقعية الدعوة ومداها ووممكناتها ، لئلا يعود الكثير من هؤلاء ثم يرجعون صفر اليدين كما حصل للبعض للأسف الشديد ، وسوف يكون المُلام هو السيد رئيس الوزراء ليس غيره .
إن العراقي الكفو ء علميا أو تكنولجيا أو فكريا عندما يعود يصعب عليه أن يتعامل مع جهات لا تمت بصلة إلى كفاءته ، وممارساته العلمية والفكرية .
إن أصحاب الكفاءات أمضوا سنوات ربما طويلة في المهجر ، وأولادهم يدرسون في مدارس متقدمة ونموذجية فهل يقبل هذا الكفوء أن يستبدل المدرسة النموذجية الراقية بالمدرسة العراقية وهي بهذا الواقع المزري ؟
أن الكفاءة ليست شخصا بل هي موضوع ، فهل يأتي الكفوء ولم يجد مجال اختصاصه حاضرا ؟ ماذا سيفعل وهو لم يجد المختبر الذي يلبي حاجاته البحثية مثلا ؟!
لقد أطلق السيد رئيس الوزراء دعوته هذه فيما نعلم إن الدولة أوقفت التعيينات الوظيفية بدرجاتها المختلفة ، فهل سنّت الحكومة العراقية قانونا استثنائيا في هذا المجال ؟ ومن ثم هي دعوة عامة ، فهل العراق اليوم يحتاج كل أنواع ونماذج الكفاءات ؟
تقول الاخبار إ ن معادلة ا لشهادة الخارجية تتطلب ردحا من الزمن في الدوائر العراقية، هكذا يقول الناس ، فهل سوف ينتظر الكفوء سنة لمعادلة شهادته العالية كي يمارس دوره المهم في البلد ؟
أعتقد وربما هو اعتقاد بسيط ولكنه مهم ، إن الكفوء ربما سوف يصطدم ليس بالبروقراطية البدائية في البلد ، بل ربما بقانون المحسوبية والمنسوبية في أهم مفاصل الدولة ، وربما سوف يُرغَم على قبول رئاسة أبن هذا الوزير أو ذاك ، رغم إنه أقل منه رتبة على صعيد التحصيل العلمي والدراسي ، فهل وضعت الحكومة العراقية خطة تتفادى مثل هذه المفارقة ألتي تحولت إلى ظاهرة مؤسفة وموجعة ومؤذية ؟

هل الكفاءة العراقية المطمئنة إلى سلامتها الشخصية والعائلية في لندن لا تفكر بهذا التفجيرات التي كادت أن تكون يومية في بغداد الجريحة ؟ وهل تنسى هذه الكفاءة مثلا عمليات الاغتيال التي طالت الكثير من العقول الجبارة ، ولم يعرف الجناة لحد هذه اللحظة ؟
أعتقد إن دعوة السيد رئيس الوزرا ء تحتمل الكثير من النقاش والحوار ، وكل عراقي شريف مدعو إلى قراءة هذه الدعوة وتقديم ما عنده من تصورات في الجرائد والمواقع فإن كل كلمة حتى إذا كانت مغرضة هي مفيدة ، ونافعة …
ولكن هل يعني هذا أن تترك حكومة السيد المالكي الكفاءات العراقية من دون الاستفادة منها ؟
لا بطبيعة الحال … ولا اخلاص السيد المالكي ينسجم مع هذا التصور ، فالرجل جاد في دعوته ، وقد شدد على ذلك كثيرا .
لا أعتقد إن حكومة السيد المالكي متوفرة على خطة واضحة في هذا الخصوص ، هكذا أتصور ، فربما هناك خطة جاهزة ، وسواء هناك خطة أم ليس هناك خطة ، ففي تصوري كمواطن بسيط ، إن السيد المالكي مدعو إلى تحفيز أهل الكفاءات أنفسهم بطرح تصوراتهم وافكارهم في هذا الموضوع ، على أن يتولى ذلك أصحاب كفاءات مخضرمين بالعمل المؤسساتي ،وليس أبناء هذا الوزير أو ذاك المدير ، وفي تصوري إن أصحاب الكفاءات هؤلاء سوف يقدمون قراءات ناضجة في هذا المشروع .
ولكن ها هنا ملاحظة …
تُرى ما هو المانع من تقديم مشروع الاستفادة المؤقتة من هذه الكفاءات ، عبر خطة تنسيقية ولو على مستوى بسيط من التفصيل ؟
أعتقد إن ذلك ممكن …
والضمير من وراء القصد .

غالب حسن الشابندر

Post Reply