Iraqi Physics Departments conference in Wasit

General discussions Concerning Iraqi Higher Education

Moderator: Al-Wahedi

Post Reply
Al-Wahedi
Site Admin
Posts: 302
Joined: Fri Nov 26, 2004 2:24 pm
Contact:

Iraqi Physics Departments conference in Wasit

Post by Al-Wahedi » Tue Sep 20, 2011 6:44 pm

: :الثلاثاء 20 أيلول 2011 1 السومرية نيوز/ واسط
دعا المشاركون في مؤتمر أقسام الفيزياء بالجامعات العراقية، الذي ضيفته جامعة واسط، الثلاثاء، إلى ضرورة استحداث مناهج دراسية جديد من شأنها مواكبة التطورات العالمية، فيما انقسمت آرؤاهم تجاه طبيعة نظام الدراسة الذي ينبغي أن يعتمد، وما إذا كان فصلياً أم سنوياً.

وقال مدير الإعلام في الجامعة، علاء زوير العتابي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "رئاسة جامعة واسط استضافت مؤتمراً علمياً شارك فيه رؤساء أقسام الفيزياء في كليات العلوم بالجامعات العراقية، لبحث واقع المناهج العلمية وإمكانية تحديثها على وفق التطورات العلمية والتقنيات الحديثة في العالم"، مشيراً إلى أن "المشاركين في المؤتمر طالبوا باستحداث مناهج دراسية جديد من شأنها مواكبة المتغيرات العلمية الجديدة لاسيما ما يطرأ من ظواهر فيزيائية جديدة في العالم ليكون الطالب العراقي على تواصل مع التطورات الحديثة، إلى جانب مطالبتهم بتوحيد المناهج ضمن الخطة الدراسية".

وأضاف العتابي أن "المؤتمرين ناقشوا جملة من المحاور، أهمها ما يتعلق بالخطة الدراسية بنظاميها السنوي والفصلي (نظام المقررات)"، مبيناً أن "استبياناً أجري خلال المؤتمر لمعرفة الكليات التي ترغب بالنظام السنوي وتلك التي ترغب بالنظام الفصلي (نظام المقررات)".

وأوضح العتابي، أن "كليات العلوم في جامعات بغداد، المستنصرية، البصرة، بابل، كركوك، المثنى والكوفة، وافقت على النظام الفصلي"، مشيرا إلى أن "كليات جامعات الموصل، واسط، ديالى، ميسان، الأنبار، ذي قار، بابل (علوم بنات) وبغداد (علوم بنات) أكدت رغبتها بالنظام السنوي".

ويعد من أهم عوائق النظام الفصلي في الجامعات العراقية، عدم توفر القاعات الدراسية وقلة الملاكات التدريسي فضلا عن قلة المختبرات وضعف تجهيزاتها من الأجهزة والمعدات اللازمة لإجراء البحوث أو التجارب المختبرية.

وأشار العتابي إلى أن "المؤتمر ناقش أيضاً المواد الاختيارية في مناهج تدريس الطلبة وتحديثها لمواكبة التقدم العلمي الحاصل ووضع خطط حقيقية للتعاون العلمي بين أقسام الفيزياء في الجامعات ضمن الإمكانيات البشرية والأجهزة المختبرية".

يذكر أن موضوع تحديث المناهج الدراسية سواء لطلبة المدارس بمختلف مراحلها أم للمعاهد والكليات، بات أحد أهم الموضوعات التي يطالب بها المعنيون في قطاعي التربية والتعليم في البلاد لاعتبارات مختلفة منها التخلص من المناهج التي لها صلة بالنظام السابق في المدارس، والبحث عن مواكبة التطورات العلمية الحديثة بما يتعلق بمناهج الدراسية في المعاهد والجامعات العراقية.

Post Reply